أخبار دولية

مقال : موقف الهجرة السويدية في حال ألعفو السوري ألعام عن المهجريين من النظام السوري

.

بعد ان نشرت صحيفة موالية للنظام الدكتاتوري البعثي في سوريا عن عفو عام للمهجريين خارج البلاد, تخوف بعض السوريين من ان هذا العفو جاء لؤثر على لاجئيين الخارج وبالاخص في الدول الاوربية, حيث شمل العفو نقطتين مهمتين تعطى كاسباب لجوء لهولاء السوريين, منها العفو عن الخدمة الالزامية, والثانية هو ان الهدف جعل سوريا مناطق امنة ومناطق قتال, حيث يكون التقييم العام في سوريا ليس منطقة حرب بشكل عام وانما مناطق يستطيع السوريين الالتجاء اليها بعيدة عن الحرب والقتال.

الصفحة الموالية ذكرت ان الاعفاء سيتم نشره الاسبوع القادم من غير اي تحديد للجهة المسؤولة عنه, لكن الامر يعتبر خطير بسبب ان صفحة موالية تنشر اخبار بهذا السياق والموقف الذي قد يجعلها عرضة للخطر في حالة عدم صدقية الخبر .

اما عن الهجرة السويدية فان هكذا امور لا يعتقد ان يكون لها تأثير على ارض الواقع بسبب صعوبة الوثوق بالنظام السوري والمخابرات واجهزة الامن التي تعتقل في جنح الضلام من دون علم احد.
اما في حال وصول الاحزاب اليمينة الى الحكم فقد يكون هناك قوانين ترجح كفة تغير الهجرة لسياسة جعل الوضع العام في سوريا خطير وتعتبر نوايا الاسد صادقة بالاخص في حالة وصول الحزب العنصري الى الحكم وحصولة على اصوات كثيرة من حزب المحافظيين الجدد والحزب المسيحي فقد يشكل ورقة ضغط على بقية الاحزاب لتقبل الامر

حسب الصفحة الموالية فان العفو سيشمل سجناء ومهجرين الداخل والخارج حسب, كما انتشر الخبر في هشتاك على وسائل التواصل الاجتماعي.

شبكة اخبار قوات النمر من بين الناشريين للخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق