أخبار محلية

مقتل بنت في مركز تابع للشؤون الأجتماعية والقاتلة تفلت من العقاب بسبب عمرها

.

الأشتباه بقيام فتاه تبلغ من العمر 14 عاما قامت بطعن  فتاة  أخرى تبلغ من العمر 17 عاما حتى الموت ، حسب ما أذاعه المدعي العام.

كلاهما كان  يعيشان في منزل للعناية بالأشخاص القصر التابع للشؤون الأجتماعية السوسيال.

وحسب المدعي العام روبرت بيكارد فأنه “يعرف ما هي الأسباب للأحداث  الجوهرية التي حصلت  ، لكنه لا يستطيع التفصيل فيها في الوقت الحالي.

في الساعة 15 من يوم الأربعاء ، تم استدعاء الشرطة وسيارات الإسعاف إلى منطقة تورسريد في ترولهاتان بسبب حادثة ضرب جسيمة. كانت هناك فتاتان تقطعان في  بعضهما البعض في الداخل ، حسب ماكتبته  الشرطة على موقعها على الإنترنت.

الفتاة المصابة كانت تبلغ  17 عاما ، والتي توفيت في  وقت لاحق في المستشفى.

الشرطة  تحقق في جريمة  قتل مع الفتاة البالغة  اربعة عشر من عمرها يشتبه في أنها قتلت فتاة تبلغ من العمر 17 عاما. وحسب المدعي العام في المحكمة روبرت بيكارد: “نعتقد أن أحدهم قد وقع على  الآخر حتى الموت”.

لا عقاب
وقد تم الاستماع إلى المشتبه بها البالغ من العمر 14 عاما خلال النهار ، وقد عقدت الشرطة مجموعة متنوعة من الشهادات مع أشخاص متفرقين حسب ما  أعلن المدعي العام.

– ثم أجري  التحقيق التقني والفني  المعتاد من قبل الشرطة في موقع الجريمة

كانت الفتاتان تعيشان في منزل HVB مخصص للشباب القصر في ترولهاتان حيث وقعت جريمة القتل المشتبه بها. وقد تم الأعتناء بالفتاة البالغة من العمر 14 سنة من قبل الشؤون الاجتماعية السوسيال .

– لا يوجد أي تحقيق روتيني في الحادثة بسبب عمر الفتاه , اي لا محاكمة معتادة في جرائم كهذه  ، لذلك لن ينتهي الأمر الى محكمة او أي عقوبة. لأنك ان كنت  تبلغ من العمر 14 عامًا حيث أن جميع الأشخاص تحت سن ال ١٥ ليسوا مضمونين تحت السلم الجنائي للجرائم  ، لذالك فأن السلطات الأجتماعية هي التي تأخذ كل الأجرائات المطلوبة على عاتقها حسب ما قال المدعي العام روبرت بيكارد.

بقية الساكنين في المسكن الشبابي تم نقلهم الى منزل أخر للعناية بالشباب القصر وسيتم نشرهم في وقت لاحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق