أخبار محلية

ندم السويد على نهجها تجاه كورونا داخل المدارس وهذا رأي الجميع

تقوم الدولة بالعمل على اتباع استراتيجية قد تؤدي إلى ندم السويد على نهجها تجاه كورونا داخل المدارس بعد ذلك لأن هناك الكثير من الموافق التي تثبت أنه يوجد لا مبالاة فور قرب المدارس من الدخول في الفصل الدراسي الأول، وهذا أمر غير مسؤول بالمرة من جانب الكثير من الأشخاص المسؤولين عن مصلحة الصحة السويدية، وهذا ما نقل على لسان ليزا بيوروالد في مقالنا لليوم.

ندم السويد على نهجها تجاه كورونا داخل المدارس

تنقل لنا وسائل الإعلام الأمريكية أن هناك الكثير من الأطفال الذين أصيبوا بفيروس كورونا فور عودة المدارس إلى نهجها الطبيعي، حتى أن هناك الكثير من أولياء الأمور قد أصابهم الهلع ناحية أطفالهم بسبب معدل ارتفاع الإصابات للأطفال، وهذه الإصابات تواجدت بالتحديد في ولاية تكساس وفلوريدا، وعلى رغم أنه كان هناك بعض الاستعدادات بالإضافة إلى حرص الأكاديمية الأمريكية الخاصة بالطب الأطفال بالعمل على السيطرة على هذا المرض ويعملوا على الحد من انتشاره إلا أنهم لم يقوموا بذلك.

المدارس السويدية ما هو وضعها

تتعرض المدارس السويدية البلدية منها والمنتظمة والداخلية للكثير من الضغوطات التي تجعلهم يقومون بالتأهب لكي يقومون بوضع العديد من التدابير، لكي لا يصاب الأطفال خلال العام الدراسي الجديد، فحرصوا على القيام بالآتي:

  • إحضار عدد كبير من زجاجات المطهرات التي سيتم وضعها في العديد من الأماكن داخل المدرسة.
  • الالتزام بالمسافات التباعدية بين كل مقعد وآخر في الصفوف الدراسية بالإضافة إلى صالات الطعام.
  • يحرصوا على ارتداء الأطفال الأقنعة بشكل إلزامي، وهذا القرار أتى بعد أن قاموا بجعلهم يقومون بخلعه نظرًا للقبول المجتمعي في السويد.
  • لكن بما أن التعليم عن بعد سيستبدل بالتعليم في الصف الدراسي فسيحرصون على الالتزام بالكثير من المبادئ الاحترازية حتى لا تنتشر العدوى في الصفوف.

الشيء المتوقع عند البدء في العام الدراسي

يجب أن تدرك أن المدرسة تعمل على تنفيذ الكثير من تعليمات وكالة الصحة العامة السويدية، حيث سيتم العمل على تقديم بعض الاقتراحات والتوصيات والمشورة إلى مختلف المدارس، بالإضافة إلى مختلف القواعد الإلزامية التي تعد المعتادة منذ العام الماضي، لكن لم تقم الحكومة حتى الآن بتغيير من الحد الأدنى للأطفال الذين سيحصلون على فيروس كورونا.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق