أخبار محلية

نقل طفلين الى مستشفى الأطفال في يتبوري بعد خطأ في عملية الطهور

.

نقل طفلين الى مستشفى الأطفال مدينة يتبوري بسبب خطأ طبي لعملية الطهور

نقل طفلين رضيعين مؤخرا الى مستشفى الملكة سلفيا الخاصة بالأطفال في مدينة يتبوري بعد تعرضهم لمضاعفات عملية طهور لهم.

الطبيب الذي أجرى عملية الطهور نصح الأهل بأستخدام مرهم مخدر مابين ساعة وساعة الأمر الذي جعل حالة الأطفال في خطر

حسب وثيقة أطلعت عليها قناة الرابعة السويدية فأن حالة الطفل أستمرت على وضعها بالرغم من أعطائه غاز الأوكسجين.

الوضع أستمر على خطورته لبضعة ساعات الى حين وصول طفل أخر يشكو نفس الأعراض وبعدها تم التوصل أن الجزء الذي يربط الدم بالأوكسجين في حالة مشؤومة.

الشيء الذي يربط الطفلين ببعضهما أنهما دخلوا العملية المخصصة بالطهور في نفس العطلة من شهر أكتوبر من نفس عيادة الطبيب الذي أجرى عملية الطهور على الأطفال .

هيئة الرقابة والتفتيش علقت أن الطبيب أمر الأهل بأعطاء مرهم مخدر بعد العملية بين ساعة وساعة وهذا الشيء كان له عواقب وخيمة على الأطفال.

ماعدا العواقب الوخيمة للطفل الذي قد يواجه الموت هو أن الدواء وتعليماته يخالف ما نصح به الطبيب.
الطبيب السويدي الذي عالج الأطفال عطاهم الترياق الذي كان الشيء الوحيد الذي يقاوم مفعول المرهم المخدر

الطبيب السويدي صرح أن الجرعات الزائدة من هذا المرهم المخدر كان بشكل نظري يمكن أن يسبب الموت لولا أكتشاف الأهل الحالة السيئة التي من الممكن ان تتسبب بوفاة الطفل في حالة نومه.

هيئة الرقابة الصحية ستقوم بأستقصاء العيادة الطبية للطهور مرة أخرى بعد سنة من أخر أستقصاء لها حيث كان هناك سوء بالتعامل مع التوثيق حسب أخر أستقصاء للهيئة.

حسب الطبيب السويدي فأن الذي حدث شيء نادر جدا لكنه خطير وهناك عواقب خطيرة على الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق