أخبار محلية

هكذا يعيش الشيخ أبو طلال في الحبس الأنفرادي بعد إعتقاله من بيته في يتبوري

.
الشيخ ابو طلال موضوع في الوقت الحالي في الحجز الأنفرادي في هودينكة, حيث محاط بالأبواب والنازين الفولاذيه, أبن الشيخ أبو طلال تحدث لأحد العملين مع صفحة الواقع السويدي عن حياة والده التي وصلت الى هذا الحال الغير متوقع.
 
الأبن تكلم عن طريقة مقابلة والده التي بدأت يبفتح باب خارجي عن طريق الأشارة الألكترونية القادمة من غرفة التحكم التي يجلس بها العاملين في السجن والذين لديهم كامرات مراقبة للسجن في طرقه التي تكون خارج زنازين الغرف الخاصة بالسجن.




أقرأ أيضا
 
الأبن صعد عن طريق مصعد الى الطابق الذي يضع فيه الزائر جميع حاجاته الخاصة قبل الدخول الى الزيارة , وبعدها يتم التفتيش الجسدي للزائر, ومن ثم يدخل بعدا الزائر الى غرفة أنتظار أخرى محاطة بالاأبواب الفلاذية, ليفتح بعدها حارس الزنزانة الباب مع أعطاء أبن الشيخ أبو طلال بعض المعلومات منها
 
عدم التكلم بأللغة العربية, وعدم لمس أبو بأي طريقة, ولا حتى الكلام عن القضية التي يجلس أبوه بسببها, وفي معرض الحديث تكلم والده عن عدد الساعات التي يجلس بها بشكل أنفرادي, والتي وصلت الى 23 ساعة, فيها يوجد تلفاز يسلي به والده بقناة واحدة يسمح له بمتابعتها, وهية الجزيرة الأنكليزية, كما يستعير الكتب من مكتبة السجن, كما يوجد وقت للتدريب البدني وأمور أخرى, كما بعث أبن الشيخ أبو طلاب ببعض الكتب الأسلامية منها القرأن الكريم.
 
حالته الجسدية جيدة حسب كلام أبنه, لكن الحالة النفسية أصعب بالنسبه له. في وقت الحديث مع أبو كان يجلس أثنين من الضباط طوالة فترة اللقاء للمراقبة, حتى مراقبة لحركات العيون.
 
كما جلس طيلة الفترة أمام والده من غير السماح لهم بالمصافحة بين الأب والأبن.وفي أخر المقابلة يرسل الشيخ أبو طلال سلامه للجميع ولكل من سأئل عليه بشكل خاص في فترة غيابه. 

إعلانات:
أضغط هنا لحجز إستشارات قانونية مجانية  

إضغط هناتسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد




 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق