أخبار محلية

هل تعتبر تصريحات البرلماني عن الحزب العنصري عن المسلمين أجرامية وازدراء او التحريض ضد جماعة عرقية؟

بعد تصريحات ضد المسلمين في السويد من قبل عضو في الحزب العنصري, هل الامر يعتبر اجرامي ؟ تعرف من خلال الرابط

بعد التصريح الذي اقل ما يقال عنه بالعنصري , فان جماعة من الناس قامت بالتبليغ على مارتين ستريد وكلامه عن ان المسلمين هم بشر ليسوا مكتملين تماما , لكن حسب خبراء قانونيين فان التصريح هذا هو ليس اجرامي حسب القانون السويدي .

لا يخفى عن الجميع ان التصريح مزعج والبعض علق ان السويد لديها قانون ضد الازدراء للاديان ولكن هذا ليس حقيقي بالمعنى القانوني , وانما السويد لديها عنونة لجريمة تعرف ب hets mot folk grupp وهي التحريض او اثارة المشاعر ضد مجموعة عرقية وحسب القانوني روبين ايناندر المتحدث باسم جمعية جبهه المحامين فأن الامر ليس اجرامي في التصريج , القانوني السويدي كان قد عمل في مراقبة جميع حالات التحريض ضد مجموعات عرقية في السويد . 

اما موضوع الازدراء الذي يتكلم عنه الكثير في السويد وبالاخص منتشر بين العرب فلايوجد لهكذا عنونة في القانون السويدي , لان اكثر من شخص يستطيع التعبير عن رائيه حتى ولو كانت بطريقة تزدرء الاديان , ولارش فيلكس هو احد الاشخاص الذي تحميه المخابرات السويدية بعد الرسوم المهينة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم .

حسب القانوني السويدي ايلندر فان الامر جدا محددا بما يخص جرم اثارة المشاعر ضد مجموعة عرقية بالاخص عندما يكون الامر في سياق سياسي كالذي تحدث به العضو العنصري عن سفاريا ديموكراتنا.

القانوني ذكر تصريح سابق لاحد الساسيين عن الحزب العنصري والذي ذكر ان الاغتصاب هو شيء راسخ في الدين الاسلامي في اغتصاب انواع معينة من الناس , حيث حكمت المحكمة السويدية في وقتها باطلاق سراح المتهم في محكمة الاستئناف وذالك لان الامر يندرج ضمن حرية التعبير

التعبير حسب القانوني السويدي جدا يبعث عن الامتعاض والغيض, لكن في الدمقراطية هكذا امر مسموح في النقاشات العامة من اجل اغاضة الطرف الاخر لكن هذا الحق يمنع في حالة التحريض على جماعة عرقية في مجتمع معين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق