أخبار محلية

هنغاريا ترد على السويد “نحن نصرف أموالنا على أبنائنا وأنتم على المهاجرين”

بعد أن أستهجنت وزيرة التأمينات الأجتماعية أنيكا سانهدهيل بقولها أن هنغاريا تريد الأطفال الأصليين وهذه الدعوة  مثيرة بالقلق.

كما كتبت أيضا أن السياسية اليمينية تخلق ثغرات بوجه التحرر التي تسعى له المرأة وناضلت من أجله.

هنغاريا قامت بأستدعاء سفير السويد في المجر وعبرت عن عدم رضاها.

كما ذكر وزير الخارجية الهنغاري بيتر سياترو  أن هذا الشيئ غير مقبول في لقائه الصحفي.

وقال أن السويد تصرف المال على المهاجرين ونحن نصرفه على أبنائنا.

الرد جاء بعد خطاب “الأمة” فيكتور اوربان الذي ذكر فيه:

“المسلمون سيحتلون أوروبا إن لم تنجبوا أطفالا أكثر وأكثر”

خلال خطاب سنوي ألقاه في بودابست الأحد الفائت تحت عنوان “حالة الأمة” من أن البلدان “المسيحية” التي توافق على استقبال المهاجرين ستشهد تراجعا في معدل السكان المسيحيين، وأكد أن الهجرة هي التي أدت إلى “فيروس الإرهاب”.

وحتى تظل أوروبا “مسيحية” دعا رئيس وزراء المجر النساء للإنجاب وأعلن في خطابه عن حزمة من المحفزات لزيادة المواليد في المجر بدلا من فتح الأبواب لاستقبال المهاجرين.

ومن بين المزايا التي أعلنها أوربان إعفاء المرأة التي تلد وتربي أربعة أبناء على الأقل من ضريبة الدخل مدى الحياة.

وتقديم دعم بقيمة تعادل نحو تسعة آلاف دولار لشراء سيارة بسبعة مقاعد للأسر التي لديها ثلاثة أبناء أو أكثر.

كما طالبت وزيرة العائلة العنغارية كاتلين نوفاك الوزيرة من الأعتذار على مقارنة هنغاريا بالقرن الثالاثيني في المانيا النازية  وقالت أن الوزيرة السويدية يجب أن تعتذر
كما تم نقله من صحيفة Magyar Hírlap

رابط :تعرف على شركة النصر للمحاماة والمساعدة القانونية أضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق