أخبار محلية

وزارة الدفاع السويدية تؤكد حمل الشمري للجنسية السويدية

.

بعد عدة أيام من الصمت خرجت الصحيفة الرسمية للسويد الاسفي تي عن صمتها بعد تسرب فضيحة وزير الدفاع العراق الذي يحمل الجنسية السويدية ومتهم بأرتكاب جرائم أحتيال ضد التأمينات الأجتماعية, ومتهم بجرائم خطيرة تم أغلاقها بيوم قبل موعد المحكمة في السويد.

نجاح الشمري يبلغ من العمر 52 عام ودخل الى وزارة الدفاع كوزير في هذه السنة في الصيف الفائت, ومسبقا منذ الربيع الفائت تم تداول معلومات من قبل وسائل اعلام عراقية عن حمله للجنسية السويدية.

لكن هذا الشيء تم رفضه من قبل حزبه التحالف الوطني لكن بالرغم من ذلك فأن صورت جوازه أستمرت في النشر خلال وسائل التواصل الأجتماعي.

في هذا الاسبوع نشرت صحيفة يمينية سويدية اأشارات على أن الشمري في الحقيقة سويدي الجنسية ومسجل على أنه يعيش في أحد أحياء ستوكهولم.

توني ايركسون المتحدث بسم وزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفيست يؤكد صحة المعلومات التي حصل عليها التلفزيون السويدي, كما تم تأكيد المعلومات من قبل مصادر غير متحيزة.
الجيران أكدوا أن الوزير مسجل بأسم غير الأسم الحالي كنجاح الشمري , وحسب معلومات سجل النفوس السويدي فأنه طلب الأقامة في عام 2009 وحصل على الجنسية في 2015 حسب صحيفة الاسفي تي السويدية الرسمية.

فضيحة وزير الدفاع السويدي بالتحرش ومضايفة شباب جنسيا 

الصحيفة أكدت أيضا أشتباه الوزير بجرائم خطيرة
حيث تمت محاكمته لجرائم خطيرة لكنها تم غلقها في وقت لاحق , منها جريمة أغلقت محاكمتها بيوم قبل الموعد, نفس الصحيفة ذكرت أن الشمري ذكر في تحقيقات الشرطة أنه دكتور في العلوم السياسية مع شهادة ماجستير في العلوم العسكرية كما كان ضابط في الجيش العراقي في التسعينات.

منذ عام 2016 سمحت العراق للاشخاص المزدوجيين الجنسية حمل الجنسية العراقية لكن حسب الدستور لايشمل هذا الشيء الأشخاص المتنفذين في الدولة وذوي الرتب العالية كوزير الدفاع.

في عهد وزير الدفاع العراقي قتل المئات من المتظاهرين في تظاهرات هزت البلد في الفترة الاخيرة كما تم أنتقاد دور الوزير في دوره كوزير في ضل الاضطرابات.

إعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

تسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد

روزانا … أول متجر على الإنترنت لبيع المواد الغذائية والمنزلية في السويد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “وزارة الدفاع السويدية تؤكد حمل الشمري للجنسية السويدية”

اترك تعليقاً

إغلاق