Uncategorized

وزيرة الخارجية السويدية تعرب عن نيتها مساعدة أطفال ينتمون لعوائل داعش

وزيرة الخارجية السويدية تعرب عن نيتها مساعدة أطفال ينتمون لعوائل داعش

ليس للسويد أي التزامات ،ولكن هناك  العديد من الفرص  لمساعدة أطفال كانوا تحت سيطرة تنظيم الدولة حسب ماذكرته الوزيرة للسفيتي.

وزيرة الخارجية السويدية قالت أن السويد لاتؤمن بتوريث الخطيئة الى الأبناء في الأشارة الى الأطفال الموجوديين في مخيمات الأجئين في سوريا.

وزيرة الخارجية قالت أنه يجب التصرف بأنسانية وذلك بعد إن عبرت عن إنفطار قلبها من رؤية الأطفال وهم يعانون بهذه الطريقة.

في الوقت نفسه ،تعتقد الوزيرة  أن المساعدة يجب تقديمها بطريقة منصفة وصحيحة.حيث قالت :

– علينا أيضًا احترام القانون الدولي والتأكد من قيامنا بذلك بطريقة تتوافق مع القوانين الحالية.

الاحتياجات الأكثر إلحاحا
في الوقت الحالي ، فإن أهم شيء هو ضمان تلبية احتياجات الأطفال الأساسية ، كما تقول الوزير.

كما أضافت قائلة-” يجب أن يأتي الطعام والأدوية إليهم. لا ينبغي أن يضطر الناس إلى الجوع. لذلك  لدينا اتصال مستمر مع السلطات وساهمنا بالمال  من أجل حصول الأطفال على المساعدة” .

حسب كلام شيار علي ممثل السويد في مناطق الحكم الذاتي الكردي في شمال سوريا ، إن التحقيق جار لأرسال طلب الى الخارجية السويدية. كما إمتنعت مارغوت فالستروم عن الأجابة عن الوقت  الذي يمكن للسويد البت في الأجابة عن هذا الطلب من كردستان بخصوص سحب الاطفال المرتبطيين بالسويد.

أعلان:
أحجز هنا في الرابط التالي محامي مجاني لقضايا الأطفال
إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق