أخبار محلية

وفاة طبيب كردي من أصل عراقي في مشفى سويدي بفايروس الكرونا

لقد كان الصراع الصفة التي كانت تميز الطبيب العراقي الأصل ريبر زاندي حيث قاتل نظام حزب البعث الذي كان يقودة صدام حسين ضد المقاتلين الأكراد في الشمال.

كما كان زيبر يرأى كيف يموتون أصدقائه في تلك الفترة بسبب الحرب , كما أصيب شخصيا بتسع رصاصات. أصيب بجروح خطيرة ، جاء على أثرها إلى السويد في عام 1984 كلاجئ سياسي.

هنا تلقى ريبر زاندي الرعاية لإصاباته وتمكن من البدء في بناء حياة جديدة ليدخل الخط الطبي في جامعة أوميو وأصبح بمرور الوقت ممارسًا عامًا ومتخصصًا في الطب العام.

لبعض الوقت كان يدير مركزه الطبي الخاص في بروما ستوكهولم. ومؤخراً  كان يعمل في المقام الأول في مركز صحي في Blackeberg

تقول صديقته  وزميلته الطبية رواند رسول عن الطبيب المتوفى أن الشخص الذي أحب مرضاه وكان محبوب من الأخرين.

في حوالي تاريخ 23 مارس أصيب بحمى وبعد ثلاثة أيام واجه صعوبة في التنفس لتطلب زوجته سيارة إسعاف ونقلته من منزل العائلة في Sundbyberg في رحلة إلى مستشفى داندريد Danderyds في ستوكهولم.

وبعد ستة وأربعون يومًا من العناية المركزة فقد الأمل بشكل تام في أنقاده من الموت, والعائلة تعتقد وفاته بالمرض الفايروسي بسبب عمله الذي يعرضه الى المرضى المراجعين له.

المصدر: الأفتون بلادت 

إعلانات:

لحجز إستشارات قانونية خاصة بقضايا العائلة أدخل على الرابط مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية

للحجز الخاص لمترجمين محلفين بشكل كتابي وشفوي أضغط هنا : حجز مترجم بشكل خاص 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق