أخبار دولية

وفاة فتاة شابة بفايروس الكورونا من غير وجود أمراض أخرى في ملفها

.

يعتقد أن امرأة تبلغ من العمر 21 عامًا أنها  أصغر شخص ليس لديه ظروف صحية سابقة توفيت بعد إصابته بفيروس كورونا في المملكة المتحدة.

يُعتقد أن كلوي ميدلتون ، من هاي ويكومب قد توفيت بسبب كوفيد  COVID-19 في 21 مارس.

والدة ديان ميدلتون كتبت على فيسبوك: “لجميع الناس الذين يعتقدون أنه مجرد فيروس ، يرجى التفكير مرة أخرى.

“إذا تحدثنا من تجربة شخصية ، فإن هذا الفيروس الذي تسمونه مجرد فايروس أودى بحياة ابنتي البالغة من العمر 21 عاما.

وحسب قول عمتها إميلي ميستري أن الفتاة ميدلتون التي توفيت بسبب المرض “ليس لديها مشاكل صحية في خلفيتها الصحية”.

وكتبت العمة أيضا  على وسائل التواصل الاجتماعي: “ابنة أخي الجميلة اللطيفة توفت بسبب الكوفيد COVID-19.

“ولم يكن لديها مشاكل صحية أساسية. أحبائي يعانون من ألم لا يمكن تخيله. لقد تحطمنا بشكل لا يصدق.
وجد تقرير صادر عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة أن 20 ٪ من أولئك الذين اضطروا إلى دخول المستشفى بعد الإصابة بالفيروس تتراوح أعمارهم بين 20 و 44 عامًا و 18 ٪ تتراوح أعمارهم بين 45 و 54 عامًا .

من بين الذين تم أستقبالهم بالعناية المركزة ، كان 12٪ منهم في الفئة العمرية الأصغر سنًا بينما 36٪ كانوا في الفئة العمرية 45-54 عامًا.

وقال التقرير الذي نشر في 18 مارس “يجب على الأطباء الذين يعتنون بالبالغين أن يدركوا أن كوفيد COVID-19 يمكن أن يؤدي إلى مرض شديد بين الأشخاص من جميع الأعمار”.

كما “يوصى بالتباعد الاجتماعي لجميع الأعمار لإبطاء انتشار الفيروس.”

كما حذر العلماء في جميع أنحاء العالم كبار السن ، الذين تزيد أعمارهم عمومًا عن 70 عامًا ، والأشخاص من جميع الفئات العمرية من الذين يعانون من ظروف صحية موجودة مسبقًا هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس الكورونا.

تشير البيانات المبكرة من الصين  منشأ المرض ، إلى أن غالبية الذين ماتوا بسبب فيروس كورونا كانوا يبلغون من العمر 60 عامًا أو أكثر أو لديهم ظروف صحية ذات خلفية خطيرة.

ومع ذلك ، على مدى الأسبوعين الماضيين ، كانت هناك حالات أكثر من الشباب الذين يصابون بالمرض.

المصدر: سكاي نيوز

أعلانات 

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق