ثقافة

5 من أشهر العادات التي تميز الشعب السويدي

السويد من أكثر الدول التي تتمتع بثقافاتها المتنوعة، وبتقبلها واحتوائها لمعظم الثقافات في العالم، وذلك لأنها تتضمن الكثير من الجنسيات من مختلف دول العالم، ومازالت قادرة على استيعاب الجميع، فهي دولة تتميز بجودة الحياة فيها بشكل عام على جميع الأوجه مثل التعليم والصحة والسكن، بالإضافة إلى تمتعها بالكثير من المناظر الطبيعية الخلابة، مما يعطي مثال عظيم للتوازن بين الحياة العصرية والحياة الطبيعية الجميلة.

والشعب السويدي من الشعوب الودودة جدًا، والتي تحترم قيمة الإنسان في المطلق، كما إنهم يقدرون العمل إلى أبعد درجة ممكنة مما يميزهم في مجالات العمل المختلفة بين معظم دول العالم.

فإذا كنت تنتوي الذهاب إلى السويد، سواء كان ذلك لعطلة مؤقتة أو حتى هجرة كاملة، فلابد أن تتعرف على أهم العادات التي تميز الشعب السويدي، والتي ستراها تتكرر يوميًا أمامك.

1- الإدمان على شرب القهوة

إن الشعب السويدي مصنَف كمرتبة ثانية في معدلات شرب القهوة، وذلك بعد فنلندا، فيشرب السويديون القهوة عادة بعد الإفطار وبعد الغذاء، بالإضافة إلى قبل العشاء، ويجتمع الكثير من الأصدقاء والعائلة لشرب القهوة سويًا، وهذا التقليد يُطلق عليه (استراحة القهوة).

2- الحب الشديد للطبيعة

من الأمور المعروفة والتي لا يختلف عليها أحد هي مدى حب وانجذاب الشعب السويدي للطبيعة، ويساعدهم في ذلك امتلاكهم لأرض أنعم عليها الله بالكثير من المناظر الطبيعية الخلابة، ويتمثل ذلك الاهتمام بالطبيعية حيث انك تجد أن الكثير من منازل السويدين تكون مصنوعة من الأخشاب أو الشجر.

3- لا تسوق بعد التاسعة مساءً

إذا أردت التسوق او شراء أي شئ من السويد، فحاول أن تراعي أن يكون ذلك النشاط قبل التاسعة مساءً، حيث ان معظم المتاجر تغلق أبوابها في ذلك الوقت، وخاصة في نهايات الأسبوع، وذلك بسبب الاهتمام الكبير بالصحة العامة للمواطنين ومحاولة خلق أكبر قدر من التوازن ما بين العمل والراحة.

4- الاهتمام الكبير بالصحة

إن الشعب السويدي يتميز بحرصه الشديد على الصحة وما يختص بها، وذلك يتمثل في ابتعادهم عن مختلف أنواع الطعام السريع وابتعادهم عن الأطعمة التي يوجد بها أي مواد حافظة، بالإضافة إلى اهتمامهم بممارسة الرياضة بشكل يومي.

ولا يقتصر ذلك الاهتمام بالصحة على البالغين، ولكن الأطفال أيضًا، فالأطفال في السويد يمتنعون عن تناول الشيكولاتة أو الحلوى بشكل عام، ويُسمح لهم فقط بتناولها يوم واحد في الأسبوع.

  5- الإلتزام الشديد بالوقت

الوقت بشكل عام قيمة كبيرة جدًا لدى الجميع، ولكن إذا كنت في السويد، فلابد أن للوقت قيمة مضاعفة أضعاف ما يراعيه باقي شعوب العالم، ويتمثل ذلك بكثرة في الاجتماعات، فلا يوجد أي سبب على الإطلاق من الممكن أن يعيق بدأ اجتماع في موعده المُقرَر من قبل، فاللوقت الأهمية والأولوية الأولى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق